أخبار

حسان دياب يعلن استقالة حكومته استجابة لمطالب الشارع اللبناني الغاضب

2020 08 10T164224Z 110321053 RC24BI91YMQ0 RTRMADP 3 LEBANON SECURITY BLAST GOVERNMENT

نشرت في:

“لأن منظومة الفساد أكبر من الدولة، أعلن استقالة الحكومة” هكذا قال رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب أثناء خطابه الإثنين الذي أعلن خلاله استقالة حكومته المكونة من عشرين عضوا بعد خمسة أيام من فاجعة انفجار مرفأ بيروت الذي أسفر عن مقتل 160 شخصا وإصابة أكثر من ستة آلاف آخرين.

خلال كلمة متلفزة بثت الإثنين، وعقب اجتماع مع أعضاء حكومته، أعلن رئيس مجلس الوزراء اللبناني حسان دياب استقالة حكومته في خطوة تهدف إلى تهدئة غليان الشارع الذي لم يهدأ منذ خمسة أيام عقب انفجار مرفأ بيروت الذي أسفر عن مقتل 160 شخصا وإصابة أكثر من ستة آلاف آخرين.

وقال دياب في كلمة متلفزة “اليوم وصلنا إلى هنا، إلى هذا الزلزال الذي ضرب البلد (..) اليوم نحتكم إلى الناس وإلى مطالبهم بمحاسبة المسؤولين عن الكارثة المختبئة منذ سبع سنوات، إلى رغبتهم بالتغيير الحقيقي”، مضيفا “أمام هذا الواقع نتراجع خطوة إلى الوراء بالوقوف مع الناس (…)، لذلك أعلن اليوم استقالة هذه الحكومة”.

لا يوجد تقرير!

وبعد مرور خمسة أيام على الانفجار الضخم الذي تسبب بمقتل 160 شخصا وإصابة أكثر من ستة آلاف بجروح، مع استمرار فقدان قرابة عشرين شخصا، لم يصدر التقرير الذي وعدت به السلطات حول ما حصل. وبحسب السلطات، فإن الانفجار نتج عن حريق لم يجزم بأسبابه بعد، في عنبر يحوي 2750 طنا من مادة نيترات الأمونيوم لم يعرف سبب الاحتفاظ بها منذ ست سنوات بعد مصادرتها من على متن باخرة غرقت في ما بعد.

حكومة تصريف الأعمال

وبعد استقالتها، ستكون الحكومة مسؤولة عن تصريف الأعمال إلى حين تشكيل حكومة جديدة، وهو أمر قد يستغرق وقتا طويلا في ظل الأزمة السياسية والاقتصادية والغضب الشعبي السائد. وتتألف الحكومة من عشرين وزيرا. 

وكان يفترض بالحكومة التي شكلها حسان دياب في كانون الثاني/يناير أن تكون تكنوقراطية ومستقلة تعمل على حل مشاكل اللبنانيين الذين يعانون من أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخهم، في ظل نقص في السيولة، وقيود على الودائع المصرفية، وتدهور في سعر صرف الليرة. وقد حلّت محل حكومة برئاسة سعد الحريري كانت تضم ممثلين عن غالبية الأحزاب السياسية، وسقطت تحت ضغط احتجاجات شعبية.

لكن من الواضح أن القرار في حكومة دياب كان يخضع للقوى السياسية النافذة في البلاد، وعلى رأسها تيار رئيس الجمهورية ميشال عون وحليفه حزب الله. 

ودعا دياب السبت إلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة لإخراج البلاد من “أزمتها البنيوية”. 

ومنذ وقوع الانفجار، استقال تسعة نواب من البرلمان بناء على طلب الشعب الذي يحمل المسؤولين مسؤولية وقوع الانفجار بسبب فسادهم وانعدام مسؤوليتهم وتراخيهم.

فرانس24/ أ ف ب

   

المصدر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو منك وقف مانع الإعلانات للوصول السليم إلى الصفحة الطلوبة. لا تقلق نحن لا نستخدم أي إعلانات مزعجة أو منبثقة!! :)