اخبار الرياضةرياضة

فرانس فوتبول تعلن عدم منح جائزة الكرة الذهبية لعام 2020

أعلنت مجلة فرانس فوتبول الفرنسية المتخصصة الإثنين عدم منح جائزة الكرة الذهبية لعام 2020 التي تخصص لأفضل لاعب كرة قدم في العالم، نظرا للظروف التي فرضها فيروس كورونا المستجد وعدم تكافؤ فرص المنافسة عليها.

وأعلنت المجلة الفرنسية في بيان نشر على موقعها الالكتروني “للظروف الاستثنائية، ترتيبات استثنائية. للمرة الأولى في تاريخها الذي بدأ عام 1956، لن يتم منح جائزة الكرة الذهبية لفرانس فوتبول لعام 2020، في غياب الظروف الملائمة الكافية”.

 

وأشارت إلى أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي نال جائزة 2019 للمرة السادسة في مسيرته، والأميركية ميغان رابينو، “لن يكون لهما من يخلفهما في نهاية العام” الحالي.

وبررت المجلة هذه الخطوة بسلسلة من الأسباب، معتبرة أن “عاما فريدا إلى هذا الحد لا يمكن، ولا يجب، أن يتم التعامل معه كعام اعتيادي. في لحظات الشك، الامتناع أجدى من التشبث”.

وأدى تفشي وباء “كوفيد-19” الى تعليق مختلف المنافسات الرياضية اعتبارا من آذار/مارس، بما فيها الغالبية العظمى من البطولات الوطنية في كرة القدم لاسيما في أوروبا. واستأنفت العديد من البطولات الموسم في الأسابيع الماضية، لكن من دون جمهور وفي ظل إجراءات صحية صارمة.

في المقابل، قامت بطولات أخرى أبرزها الدوري الفرنسي لكرة القدم، بإنهاء الموسم بشكل مبكر دون استكماله.

ورأت فرانس فوتبول أن المساواة تقتضي منح الكرة الذهبية بناء على قواعد مقارنة متكافئة، وأن ذلك لن يكون ممكنا “في ظل وقف مواسم البعض بشكل قاطع” واستكمال مواسم آخرين.

وشددت على أنها لا ترغب في ان تدون في سجلها التاريخي عبارة من قبيل “تم منح هذه الجائزة في ظروف استثنائية بسبب الأزمة الصحية التي تسبب بها +كوفيد-19+”، معتبرة أن عدم منح الجائزة هذا العام “لا يسعدنا، لكن يبدو بالنسبة إلينا، الخطوة المسؤولة والمنطقية”.

كما اعتبرت المجلة أن الصيغ المختلفة التي سيتم بها استكمال بعض المسابقات القارية (مثل البطولة الختامية المختصرة التي سينظمها الاتحاد الأوروبي للعبة لاستكمال مسابقتيه دوري الأبطال و”يوروبا ليغ”)، إضافة الى زيادة عدد التبديلات في المباريات (من ثلاثة الى خمسة) وإقامة اللقاءات خلف أبواب موصدة بوجه المشجعين، كلها عوامل أخذت في الاعتبار لاتخاذ قرار عدم منح الجائزة، والذي عادة ما كان يتم في حفل يقام في باريس في كانون الأول/ديسمبر من كل عام.

ورجحت أن يكون المشاركون في عملية التصويت قد عانوا خلال الأشهر الماضية من “التشتت أو عدم التركيز على مهمتهم الرقابية (المتابعة للاختيار)، بسبب أولويات أخرى وأمور طارئة”.

ومنحت فرانس فوتبول لأعوام طويلة الكرة الذهبية لأفضل لاعب فقط، لكنها استحدثت اعتبارا من العام 2018، كرة مماثلة لأفضل لاعبة.

كما بدأت بمنح جائزة “كأس كوبا” لأفضل لاعب دون 21 عاما، واستحدثت في العام 2019 جائزة لأفضل حارس مرمى، وأطلقت عليها اسم “جائزة ياشين”، تكريما للنجم السوفياتي السابق ليف ياشين الذي كان ولا يزال الحارس الوحيد الذي نال الكرة الذهبية المخصصة لأفضل لاعب (1963).

واختير البرازيلي أليسون بيكر حارس مرمى ليفربول الإنكليزي، الأفضل في حفل جوائز العام الماضي.

وبعد دمجها بجائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم (“فيفا”) لأفضل لاعب في العالم بين 2010 و2015، عادت “فرانس فوتبول” في 2016 لتقدم جائزة الكرة الذهبية بشكل منفصل عن “فيفا”. 

وسبق للاتحاد الدولي أن أعلن في أيار/مايو الماضي، ان حفل جوائزه السنوية لن يقام في 21 أيلول/سبتمبر في مدينة ميلانو الإيطالية كما كان مقررا، وأنه يدرس خيارات بديلة.



المصدر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو منك وقف مانع الإعلانات للوصول السليم إلى الصفحة الطلوبة. لا تقلق نحن لا نستخدم أي إعلانات مزعجة أو منبثقة!! :)